نحن صلبنا المسيح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نحن صلبنا المسيح

مُساهمة من طرف the gospel في الأحد 23 مارس 2008 - 6:40

وكاله السفر الى الماضى تعلن عن رحلتها الى عيد الفصح اليهودى لعام 33 ميلاديه برنامج الرحله : حضور محاكمه السيد المسيح امام بيلاطس ومشاهدة جلده الأماكن محدوده ، والحجز مقدمآ فركت عيناى بيدى عدة مرات ، للتأكد مما قرأته عيناي ، وقرأت الإعلان اكثر من مره ، لم اصدق ما قرأته ، ولكن لم لا ، ألسنا فى القرن الواحد والعشرين ؟ لم يبقى امامى الا ان اتصل برقم الهاتف المذكور - الو - الو - وكاله السفر الى الماضى؟ - نعم - هناك اعلان عن رحله ، هل هذا صحيح؟ - نعم هل ترغب فى الحجز ؟ - نعم - عليك بالحضور فورآ ، لم يبقى الا ثلاثه اماكن - هل يمكن الحجز بالتليفون ؟ - لا ، لابد من حضوركم شخصيآ - حسنآ ، انا قادم ارتديت ملابسى بأسرع من السرعه وتوجهت الى الوكاله واسرعت الى موظف الإستقبال ، الذى قادنى الى مسؤؤل الحجز الذى بادرنى قائلآ : - لم يبقى الا مقعد واحد - هو لى - حسنآ ، عليك بملئ هذا النموذج ، ودفع قيمة الإشتراك - كيف سنكون فى هذا المكان ، الن يعرفون اننا غرباء - طبعآ لا ، ستلبسون ملابس اليهود وتندسون وسط الجموع - الا يمكن ان اكون من الجنود الرومان ، اعتقد ان الرؤيه ستكون احسن لقرب الجنود من السيد المسيح - لا يمكن ، الجنود معرضون للإستدعاء فى الحالات الطارئه ، وقد لا نستطيع ان نجدك لتعود معنا فتقضى بقيه حياتك جندى رومانى - فهمت - لا تنسى ميعاد التجمع ولا تتأخر فنحن دقيقون جدآ فى كل امورنا ، هاك ايصال الحجز ، لا بد ان تحضره معك وفى الميعاد المحدد ذهبت الى مقر الوكاله ، فأخذونا فى حافله خاصه الى قاعدة الإنطلاق التى بدت كأنها محطه فضائيه ، وفعلآ كانت هناك سفينه فضائيه جاهزه للإنطلاق ادخلونا فى حجره لتغيير الملابس ، وارتدينا ملابس كملابس اليهود فى ذلك الوقت ، ثم اخذوا ساعاتنا واعطونا ساعه الكترونيه رقميه وقالوا لنا : هذه الساعه تشير الى الوقت والتاريخ حسب التوقيت اليهودى لأورشليم ، ستصلون الى الموقع فى الثامنه صباحآ التى هي الساعه الثالثه عندهم ، موعد التجمع للعوده ، الساعه السادسه لديهم ، امامكم 3ساعات فقط للمشاهده لا تدعوا احدآ يراكم وانتم تنظروا فى الساعه ، فلم يكن هناك ساعات يدويه فى ذلك الوقت ، اظن مفهوم نظرت الى الساعه التى اعطوها لى ، فوجدتها تشير الى الساعه الواحده يوم الجمعه 5مايو سنة 33 م انطلقت المركبه الساعه الواحده والنصف حسب تلك الساعه العجيبه ، بعد تركيب الحزام وباقى الإحتياطات الهامه ، وصعدت الى عنان السماء بهدوء وسلاسه ، استغرقت الرحله ساعه ، ثم هبطت بسلام هبوطآ لطيفآ خرجنا الى خارج المركبه ، اشاروا لنا على مبنى حجري ضخم وقالوا لنا هذه هي دار الولايه ، حيث حسب ما فى الإنجيل انهم اوثقوا يسوع واسلموه الى بيلاطس ، ثم قالوا لنا هنا نلتقى بعد 3 ساعات كنا ستة اشخاص لا نعرف بعضنا بعضآ ، مشينا الى دار الولايه ، كانت الساعه قبل الثالثه بقليل ، دخلنا الى دار الولايه ، وجدنا هرجا ومرجآ والناس يصيحون : باراباس ،،، باراباس يريدون من بيلاطس ان يطلقه لهم من اسره نظرت الى يسوع موثقآ فى شرفه دار الولايه وعلى رأسه اكليل الشوك ، وبجانبه بيلاطس ، فوجئت به ينظر الي ، الي انا ، وتلاقت عينانا ، عيناه تشع نورآ من نوع غريب ، ليس مثله على ايامنا ، ولكن فيهما شئ من الحزن ، وشئ من الفرح ايضآ ، فهمت فى هذه اللحظه معنى ان العدل والرحمه تلاقيا فى شخصه المبارك لم استطع ان اتحمل نظراته كثيرآ ، فحولت عيني الى بيلاطس لم يعجبنى ضعف بيلاطس امام الجموع وهو ناظر اليهم وهم يصيحون : باراباس تذكرت ما جاء فى الإنجيل ، حين قال لهم : فماذا تريدون ان افعل بالذى تدعونه ملك اليهود ؟ انهم صرخوا : اصلبه فقلت فى نفسى ، يجب ان اقول معهم ، حتى لا يظنوا انى غريب عنهم ، فيعرضوننى للمسائله نزعنى من افكارى صوت بيلاطس سائلآ سؤاله التاريخى : فماذا تريدون ان افعل بالذى تدعونه ملك اليهود؟ صرخت بأعلى صوت عندى : اصلبه ، اصلبه نظرت حولى ، وجدت الجموع تنظر الي ، ثم تحولوا عنى وصاحوا : اصلبه اصلبه ظهر لى جليآ اننى تسرعت ، وتكلمت قبل الجموع نظرت الى يسوع ، فتلاقت عينانا ثانيه ، وكانه يعاتبنى قائلا ، لماذا طلبت ان اصلب ؟ انا اعرف يا سيدى انك كنت تعلم ما سيحدث ، وانك حذرتنى ، ولكنى سقطت نظرت الى رؤساء الكهنه فوجدتهم سعداء يبتسمون نظرت الى نيقوديموس ، فوجدته حزينآ اما انا فقد انحدرت الدموع من عيني كنهر ، وبكيت كما لم ابك فى حياتى نظرت نحو يسوع ثانية ، فوجدتهم يربطونه بسيور من جلد ، حيث يجب ان يجلد لم استطع ان اتحمل منظر جلد سيدى وحبيبى الذى تسببت له فى كل هذه الآلام خرجت الى خارج دار الولايه وبكائى يزيد ودموعى تنهمر ، هائمآ على وجهى ، لا ادرى الى اين اسير ، بعد فترة من الوقت وجدت نفسى فى مكان التجمع للعوده ، فجلست على صخرة ، لا ادرى ماذا افعل ؟ بعد وقت آخر لا ادرى كم هو ، لحق بى زملاء السفر ، قال لى احدهم : - اين انت يا زميل ، لقد شاهدنا جلد السيد المسيح ، ولم تكن معنا - لم استطع ان اتحمل قسوة هذا المشهد - فعلآ ، كان مشهدآ مؤلمآ ، هؤلاء الجنود الرومان قساة القلوب ولا يعرفون معنى الرحمه ، قال آخر : - لقد صحت ، اصلبه ، فصحنا وراؤك ، وبعدها صاح الجمع : اصلبه عاودنى البكاء والنحيب وقلت : - انا كنت السبب فى صلب السيد المسيح - لماذا تقل ذلك ؟ الم يأت المسيح ليصلب ؟ اليس هذا ما ذكر فى الإنجيل ؟ - نعم ولكنى اخطأت ، وخطيتى امامى فى كل حين - يا اخى ، نحن كلنا صلبنا المسيح ، نحن نصلبه كل يوم بخطايانا وآثامنا زاد بكائى ونحيبى جائت المركبه فركبنا ، وانطلقت ، ثم لاحت لنا الأرض ، لم يكن الهبوط سهلآ ، كان سيئآ جدآ ، يبدو ان قائد المركبه قد فقد السيطره عليها حتى اصطدمت المركبه بالأرض ، افلت حزام المقعد وسقطت على ارض المركبه ، وغبت عن الوعي عندما افقت ، وجدت نفسى ممددآ على ارض غرفة نومى ، ساقطآ من فوق سريرى ، نظرت حولى ثم نظرت الى حائط غرفتى ، فرأيت الصورة التى عليها السيد المسيح مصلوبآ ، فانتصبت واقفآ ، وتوجهت اليه ، مقبلآ قدميه صارخآ : سامحنى يا سيدى نظرت الى عينيه ، وجدت عليهما علامات الفرح ، وكأنه يقول لى : تب عن خطاياك وتعال الي ، وتذكر قولى : من يقبل الي لا اخرجه خارجآ

the gospel
Admin

عدد الرسائل : 1420
تاريخ التسجيل : 25/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elmase7kam.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى