ألا تساوي أعمالي الصالحة شيئاً؟

اذهب الى الأسفل

ألا تساوي أعمالي الصالحة شيئاً؟

مُساهمة من طرف the gospel في الأحد 16 مارس 2008 - 21:24

وألا يقبلني الله إن كنت قد عشت حياة صالحة؟
يعتقد كثير من الناس أنه إذا كان في استطاعتهم أن يعيشوا حياة صالحة،
أو إذا كانت كفة أعمالهم الصالحة تترجح على كفة أعمالهم الشريرة فإنهم بذلك يضمنون بأنهم في طريقهم إلى السماء.
لقد خاب ظنهم
لأن كلمة الله تعلن بكل صراحة ووضوح بأن الإنسان لا يستطيع بأي حال من الأحوال أن يكتسب بأعماله الصالحة الطريق إلى السماء.
إن الكتاب المقدس يعلمنا بأن الأعمال الصالحة لا دخل لها بالنسبة لمن يريد أن يدخل في علاقة صحيحة مع الله
هذه العلاقة لا يمكن اكتسابها بأعمالنا، فقد عمل الله كل شيء لنا.
"لا بأعمال في بر عملناها نحن بل بمقتضى رحمته خلصنا بغسل الميلاد الثاني وتجديد الروح القدس" (تيطس 5:3).
"لأنكم بالنعمة مخلصون بالإيمان وذلك ليس منكم. هو عطية الله.
ليس من أعمال كي لا يفتخر أحد" (أفسس 8:2-9).
"ولكن بدون إيمان لا يمكن إرضاؤه" (عبرانيين 6:11)
"هذا هو عمل الله أن تؤمنوا بالذي هو أرسله" (يوحنا 29:6).
لو أن خلاصنا الأبدي كان على أساس الأعمال
ويمكننا الحصول عليه بأعمالنا
لكان الله في هذه الحالة مديناً لنا بشيء
(رومية 1:4-3).
لكن الكتاب يعلمنا أن الله لا يمكن أن يكون مديناً لأحد بشيء على الإطلاق، وأن كل أعمال برنا كثوب عدة (إشعياء 6:64).
والسبب بكل بساطة هو أن الله كامل
وأن جميعنا قد أخطأنا وأعوزنا مجد الله، أي فشلنا في أن نصل إلى هذا المستوى (رومية 23:3).
إننا نحب أن نقارن أنفسنا بالآخرين، ولذلك نشعر بأننا لسنا على درجة كبيرة من السوء.
ولكن الله يقارننا بالرب يسوع المسيح، فنجد أنفسنا بالنسبة له بأننا لا شيء على الإطلاق... جميعنا بلا استثناء.
ومن المستحيل لأي واحد أن يصل إلى السماء بأعماله بعيداً عن الرب يسوع المسيح، وهو الذي قال:
"ليس أحد يأتي إلى الآب إلا بي" (يوحنا 6:14).

the gospel
Admin

عدد الرسائل : 1420
تاريخ التسجيل : 25/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elmase7kam.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى