######شعر######

اذهب الى الأسفل

######شعر######

مُساهمة من طرف the gospel في الإثنين 3 مارس 2008 - 22:38

أنت...
بقلم: ضحى وسّوف

أنت لحياتي الحب والأمان
أنت لعمري الربيع والألوان
أنت لليلي السحر والكتمان
أنت لقلبي رنين الحياة..
و خفق الشوق والألحان
يكفيك مني أنني أقسمت أن لا أكون... إلا لك
وأن لا حياة...
إلا معك
وأن لا ربيع...
إلا ورودك
فلا تطلب اكثر حبيبي فأنا...
أنا لا املك إلا حياتي
وهي لك ...أنت...
بقلم: ضحى وسّوف

the gospel
Admin

عدد الرسائل : 1420
تاريخ التسجيل : 25/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elmase7kam.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ######شعر######

مُساهمة من طرف the gospel في الإثنين 3 مارس 2008 - 22:39

الفِنْجان
بقلم: رياض جرمق


مشاركة قدّمت في الأمسية الأدبيّة بكنيستنا بتاريخ 12 شباط 2008
جلستُ أشربُ فِنجان قهوَتي
أترقّبُ خير هذا الصباح...
أقلِبُ فِنجاني ... وأُقلِّبهُ
وأنظر لمَن حولي...
أُبْصر ... وأُبَصِّر في الفِنجان
لعلي أجدُ رسالة...
كتبها لي بأحرفٍ بيض
سواد ذاك الفِنجان...
كلمةً أو صورةً أو حرفاً...
يدلّني على خيرِ هذا النهار!؟

رائحة القهوة تفوح مِن كلّ مكان
لكنّ الكلمات لا تبوح...
توقّفَتْ على رأس اللسان
تنتظر حكمة الفِنجان...
لتحكي قصّتها على كلّ لسان
وبدأت القصّة مِن حَبٍّ
طحنه هذا الفِنجان...
ومِن حُبٍّ طحنته الأيّام
واختلط الحَبّ بالحُبّ...
ليكتب قصّتَه
في قعر ذاك الفِنجان...



أأقرأ السواد ... أم
أقرأ ما في البياض ؟
حرتُ أنا ومعي الفِنجان...
وبدأت الإشارات مِن حولي
تُنبىء وتَتَنبّأ ببدء النهار,
والجالسون مِن حولي...
كلٌّ يحمل قصّتَه في فِنجان
يُفرِغه في بطن الزمان
دفعة واحدة ... أو على رشَفات
كلٌّ يشربه بطريقته...

هذا صديقي يحرقُ شفتيه
وذاك صديقي الآخَر يرشفه ببطء...
يحرق الفِنجان مِن برودتهِ
وآخَر يرشفه رشفةً واحدة
وبلا كثرة كلام..!
وهذا يفضّله حلواً...
لعلّه يعدِّل مِن مرارة الأزمان
وهذا يفضّله متوسط الحلاوة...
فالزمن معَه: يوم حلوٌ ويوم مُرٌّ
وذاك يفضّله مُرّاً...
حتّى لا ينسى علقم الأيّام !

وينتصب الجميع ليذهبوا, كلٌّ لعمله
ويبدأ اليوم "يُبَصِّرُ " نفسَه بنفسه...
يرتّب الأحداث الواحد تلو الآخَر


وما خطّه سوادُ الليل ...
يمحوه نهار الفِنجان
وما رسمَه بياضُ الليل...
يغطّيه سواد الفِنجان
ترتجفُ اليدان ... يسقط الفِنجان
ينكسر أشلاءً ... يتطاير
أهو خيرٌ أم شرّ...
اندلقتِ القهوة ... خيراً..!
وانكسر الفِنجان ... ومعه الشرّ انكسر
كلّه خيرٌ فكلُّ ما يأتي مِن الله خيرٌ...

أهي تعزية ... أم إيمان ؟!
معتقدات ... أم أديان ؟!
مَن يعرف ... سرَّ الأكوان ؟!

فالفِنجان يَحلّ عقدة اللسان
معه نتكلّم على الأحوال...
على قصص الحارة والجيران
معه نعقد الصفقاتِ الكبار
معه تبدأ المشكلات...
ومعه كلُّ المشكلات تُحَلّ...
معه تُقطع وعود الخطبة
وتُبرم عقود الزواج...
معه نبارك بقدوم المولود...
معه نَحضُرُ المآتم ونشهد الأحزان


وكأنّه شريكُ كلّّ إنسان...
مُذ خُلق ... إلى أن مات !

هذه هي قصّة الفِنجان ... !؟
رائحةٌ تفوح ... اسمها ارتبطَ بالزمان.

the gospel
Admin

عدد الرسائل : 1420
تاريخ التسجيل : 25/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elmase7kam.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ######شعر######

مُساهمة من طرف the gospel في الإثنين 3 مارس 2008 - 22:40

سابين
بقلم: مروان سبع

سابين ابنة السابعة عشرة سنة، وهي من ذوي الاحتياجات الخاصّة، رقدت في11 شباط 2008، بعد مرض عاشت تحت وطأته طيلة أيام حياتها...
إن النهاية المحتومة لمرضها لم يمنع عائلتها من إحاطتها برعاية واهتمام ندر نظيرهما..
عاشت سابين كملاك..
أشاعت حولها جوّ من الحب المجاني والتعاطف والإيمان..
كانت بحق صورة لمجد الله في أعين من حولها.

أن يهديك الربّ ولداً، غير أن يهديك ملاكاً..
أن يعطيك الربّ منّة، غير أن يعطيك بركةً..

لم تأتِ لتبقى!..
أتت لتُشعرنا بفداحة رحيلها
حين كان عليها أن ترحل، حزمت هي حقائبها وطوت كرسّيها
وانتظرت..
انتظرت حتى أنهت امتحانها أختها كارولين
انتظرت حتى و دّعت أمها الأقربين
انتظرت حتى طهّرت الجميع
وعمّدتهم من جديد

بهدوء الأطفال ساعة النوم
رحلت سابين
رحلت قرباناً فوق القرابين

لم تُهدَ يوماً كالأطفال لعبةً
لم تُهدَ يوماً كالأولاد كتاباً
بقيت هي وحدها تهدي الوالدين:
صبر الصابرين
وعظمة الإيمان
وثقة المؤمنين...
أعطتهم مقابل عطاءهم مرتبة القديسين

بهدوء الأطفال ساعة النوم
رحلت سابين
فعُلّق جرحنا بها كبقعة الضوء
ممنوع من الأنين

واليوم..
كبذرة تعود إلى الأرض التي أنبتتها
كقطرة تعود إلى الغيمة التي امطرتها

إلى منزل أبيك السماوي تعودين
ويسأل الرب عنك فتجيبين
أنا بذرة أنتشت وما أينعت
أنا ثمرة من قبل أن تُعْقَد اقتُلعت
وليتمجّد اسمك وهناً على وهنٍ
أمي حملت، وبالعذاب ولدت
ونورك فاض بأبي، مشيئتك قُدِّست..

لا يمنع الربّ عواصف الحياة
لكنه حتماً يمسك بأيدينا لنجتازها
إنه قادر أن يُظهر جمالاً وسط هذا الظرف البشع

ولأنّ معونة الرب لا تبعد عنّا أكثر من مسافة صلاة..
لذلك نصلي
أبانا الذي في السماء
لا تنسى سابين في السماء.

the gospel
Admin

عدد الرسائل : 1420
تاريخ التسجيل : 25/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elmase7kam.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ######شعر######

مُساهمة من طرف the gospel في الإثنين 3 مارس 2008 - 22:41

الوجود المجروح 11
بقلم: د. حليم أسمر

ليلي عبق
والضجيج يملئ براعم الشتاء الاستثنائي
تلهث قطعان الكربون
وتهيم في أودية الفسق الفسادي
والتلوث يتصفح أغلفة الوليد الغضة
والتفاخر والحسد والنميمة والضجر الرمادي
والغثيان المتشدق برأس النملة المرتفع قليلا
والموجود يراقب ترهات الوجود وأحابيله
يتكئ الكسعي على مضض الخواء البصري
وضروب الأنواء والعناصر
؟؟
ليلي ميتافيزيقي سلبي شاحب الأضواء
يتعثر السلب بين انطفاء فانوس شبه مكسور ومتبرد
هكذا يغمغم ويضجر ويحصر ويقهر ويصعر ليلي
هذا الليل لفحته عوادي استهلاك الإهلاك
هذا الليل مفجوع من معصية حواء وربيبها
هذا الليل سهر وانهمر جلمودا على بطرس ذاك الزمان
وتصدع بين يدي الاسخريوطي
هذا ليل الدهاقين والمنافحين في الأزقة والدروب والحانات؟
ليل ضده ليس بأفضل منه
ليس عكسه ليس بأرحب منه
ليل مفرداته تكلست وتصدعت وتجمدت واصفرت على وقع أقدام وشاة الأرض
ليل نيروني استعرت به حمم البغضاء !!
الليل يا إخوة النهار
وضعية سلبية
الليل جلال سلبي مخلخل
الليل تلك الاسوداد المبرقش
ويدوم الليل حتى نهاية المنحنى
يدوم الليل بالعماء والتشويش
يدوم لليل بالفوضى وتلاطم وتداخل المفردات
ليل ما قبل الفعل
ليل ما قبل الشفق
ليل الهزيع الأخير
ليل الموت
ليل الهاوية
نهايته ضد انتهاء بدايته
الليل هو الليل
لا بذاته
إنما بانتفاء ضده
فا إلى ما يحين ضده
نلتقي.....

the gospel
Admin

عدد الرسائل : 1420
تاريخ التسجيل : 25/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elmase7kam.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ######شعر######

مُساهمة من طرف the gospel في الإثنين 3 مارس 2008 - 22:42

رحلةٌٌ بينَ عيون امرأة
بقلم: بولس جنورة


في المرة الأولى أرسلت جسدي
والثانية روحي
والثالثة أرسلت شيطان شعري
ترى ما النتيجة

رحلة الجسد
عينـــا ك ِ مرآة ُ الــقد رْ
برق ٌو رعد ٌمنْ دُرَ ر ْ

البرق ُفي مد ِّ النظر ْ
والرعد ُفي جسمي انتشرْ

استنجدت ُبالعقل ِ اعتذر ْ
سافرت لاأدري السفر ْ

كالطير ِفي وجه ِ القمر ْ
أغفو على جفن ٍ أغر ْ

حيناً أكون في الذرا
حينا ًأكون في القعر ْ

أستنشق ُ موج َ العطرْ
وأتوه ُ في شرب ِالخمر ْ

جسدي يُناجيه ِ السَكر ْ
ضّيعتُه ُ بين َ السَمرْ

رحلة الر و ح
روحي تسامت للحُوَر ْ
لحنا ًعلى ثغر ِ الوتر ْ

كالشمس ِ ما بعد َ المطر ْ
ليلا ً وثلجا ً في السهر ْ

والروح ُ صارت كالشررْ
غيما ً على وجه ِ القمر ْ

يتساقط ُ الغيم ُ مطر ْ
ويضيع ُما بين الد ُرَر


رحلة شيطان ا لشعر
ينسّل ُ شيطان ُ الشعر ْ
ما بين ليل ٍ أو فجر ْ

يتسامر ُ تحت َ الشَعر ْ
متنفلا ً كراً وفر ْ

متباهيا ً جوا ًو برْ
متقمصا ً ثوب َالشررْ

ويموج في ضوء ِ القمَرْ
متزيناًأحلى الصور



لا قا هُ خد ٌ من سَقر ْ
والثاني أطعمه ُ الثمر ْ

في الغيد ِ لا ذا واستقر ْ
طيب ٌ على المسك ِ اختمر ْ

ذاق َاللظى بين الثغر ْ
لو قبلة منها استعر ْ

مُدّت ْ يداه ُ في النحر ْ
و تلا قى في الصّدر ِ الصّدر ْ

نا ديت ُ يا جِّن َ الشعر ْ
أين القوا في والعبر ْ

ماردَ جِنٌّ أو بشرْ
ما اهتزَّ من وقع ِالنظر ْ

ألفيت ُ قبراً قدْ حفر ْ
في العين غطاه ُالزهر ْ

ورسالة ٌبين َالدُ رَرْ
وعليها شعراً قد نثر ْ

ما عاش في الجفنِ بشر ْ
والجِن ُ في الرِمشِ انتحرْ

the gospel
Admin

عدد الرسائل : 1420
تاريخ التسجيل : 25/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elmase7kam.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى